تأثير صناعة المواد الإباحية على التقنية والإنترنت

الموضوع اللي بتكلم عنه هو تأثير صناعتين على التقنية والإنترنت.
1- الحرب
2- الأفلام الإباحية
(بتكلم عن إيجابياتهم بدون الالتفات الى السلبيات والأمور الغير أخلاقية لأننا كلنا متفقين (أقلها ك مسلمين) انها غلط)

الحرب تأثيرها واضح جدا!
بسبة الحروب اللي صارت، وحتى بسبة الإنفاق في تطوير الجيش، تطورت اشياء كثير في البنية التحتية للإنترنت وفي التنقيات المتطورة بحفظ الأسرار او الوصول لها.
الانترنت من اصله كان مشروع بحثي لوزارة الدفاع الامريكية. ومن بعدها صار فيه سباق بين الدول في تحسين وسائل الإتصال وتقنيات التشفير. برضو فيه اساليب التهكير، صناعة ونشر الفايروسات، وتقنيات الحماية منها.

الشغلة الثانية اللي ودي أوضح لكم تأثيرها اللي هي صناعة المواد والأفلام الإباحية.
مافي احصائية دقيقة لنسبة المحتوى الإباحي بالإنترنت، لكن كثير يقولون انه اكثر من يوتيوب بمراحل.
متخيلين قد ايش حجم يوتيوب؟ المواد الاباحية بالإنترنت أكثر منه!
قريت قبل فترة انه ينزل فلم إباحي كل 35 ثانية تقريبا.
الصناعة نفسها عجيبة جدًا وممكن نتعلم منها دروس كثيرة.
فيه أكثر من 3000 موقع اباحي بالإنترنت. أكبر واحد فيهم (PornHub) ينزل تقرير سنوي، ويذكر فيه عدد المشاهدات.
تخيلوا ان في 2016 بس، صار فيه 93 مليار مشاهدة. يعني تقريبا 12.4 فيديو تمت مشاهدته لكل شخص بالأرض!
وهذا الموقع تجيه 64 مليون زيارة يوميًا. وأبدًا موب سهل انك تستقبل هذا العدد من الزوار وتحتاج تصرف كثير على بنيتك التحتية علشان تقدر توفر تجربة سلسة لزوارك.
هذي بس احصائيات موقع واحد، ف ما بالكم بالباقي.

هذي المواقع الاباحية، قاعدة تصرف فلوس كثير علشان تطور تقنيات تساعدها في تخزين محتواها على الانترنت، وبثه لجميع أنحاء العالم بشكل سريع ومناسب لجميع الأجهزة.
وممكن فيه تقنيات تنتشر اذا استخدموها منتجين المواد الاباحية، وتندثر اذا ما أعجبتهم.

بعطيكم أمثلة وأشياء تفكرون فيها:
1- تدرون انه اول ما نزلت اشرطة الفيديو (VHS) كان فيه منافس لها اسمه بيتاماكس؟ اللي خلا VHS تنتشر هو ان منتجين الأفلام الاباحية اختاروا ينزلون أفلامهم عليها. ما امزح. طبعا موب السبب الوحيد، لكن ما استبعد لو كان السبب الأكبر!

2- فكرة انك تقدر تفتح مقاطع اباحية بجوالك، موضوع موب هين أبد. تدخل فيه تقنيات في ضغط الفيديوهات، وتحويلها الى صيغة يدعمها الجوال. الحين الناس ما صارت تهتم للموضوع كثير لأن التقنية موجودة، لكن المواقع الاباحية هي من أوائل المواقع اللي وفرت فيديوهاتها للجوال. ف ساهموا كثير في تشكيل التقنية حسب احتياجهم.

3- ما اعرف كم فيديو مرفوع على pornhub، لكن اكيد عدد مهول. هذي الفيديوهات لازم تتخزن في مكان معين، وتنتقل من سيرفراتهم الى جهازك. هنا برضو فيه تعقيدات كثير وفيه تقنيات متعددة داخلة بالموضوع، والشركات المشهورة بهذي التقنيات قاعدة تقول ان المواقع الاباحية من أكبر زبائنهم وأنهم يفصلون كثير من منتجاتهم حسب حاجة هذي المواقع.

4- فكروا بعد بالتقنيات اللي تستخدم في محاربة المواد الاباحية. سواء كانت الاشياء الممنوعة زي اللي فيها أطفال، أو فلترة المواد الاباحية من المواقع اللي ما تستضيف هذي المواد.
قوقل مثلا عنده خوازميات متخصصة في البحث عن المواد الاباحية وحذفها من يوتيوب، او حتى التبليغ عن المواد الاباحية اللي فيها أطفال ومنعها من انها تطلع في محرك البحث.

5- فيه أنواع كثيرة للمحتوى الإباحي (صوت، صورة، كتابة، فيديو) وفيه شي اسمه camgirls. هذول بنات يفتحون كاميرا ويبثون فيها محتوى اباحي بشكل مباشر. تخيلوا بس ايش التقنيات اللي داخلة بهالموضوع!

6- فرنسا كان عندها شي منافس للإنترنت اسمه minitel. بدا ك دليل تلفونات، وتحول الى غرف شات. اللي خلاها تنتشر في فرنسا هو وجود غرف شات اباحية كثير. سمعت عنها بودكاست بحط رابطه تحت.

7- معلومة شاطحة: في دهاليز الانترنت المخفية، تستخدم المواد الاباحية ك عملة. ابيك تعطيني حشيش وبعطيك بدالها فلم اباحي أطفال، وكذا. وهذا اللي صار لمن تسربت صور للممثلات وهم مفصخين. الصور كانت مسروقة من زمان وتستخدم ك عملة. جا واحد تهاوش مع واحد ثاني ونزل الصور اللي عنده بالنت، ومن بعدها فقدت العملة قيمتها وكل أحد نزل اللي عنده وصار the fappening

انا موب احسن واحد يتكلم بهالمجال، ومعلوماتي فيه محدودة جدًا. (+ مدري ايش مفروض تعرفون اني اعرف 🌚)
وبطبيعة الحال، مستغرب جدًا من الموضوع.
لكن فعلا كل ما اقرأ أكثر، كل ما أنبهر أكثر.
وعجيب جدًا لمن تستوعبون ان كثير ناس أذكياء مرة وعباقرة قاعدين يشتغلون في بناء بنية تحتية وتطوير تقنيات علشان مواقع اباحية.

ذكرت سالفة الحرب علشان أوضح انه:
زي ما ان احنا عندنا طيران سريع بسبة ان الجيوش طورت هذي التقنيات، احنا قاعدين نشوف فيديوهات على جوالنا لأن منتجين المواقع الاباحية طوروا هذي التقنيات.
رابط التقرير اللي ذكرته فوق: (موب محجوب بالسعودية)

Pornhub’s 2016 Year in Review


رابط البودكاست

#10 The French Connection


رابط بودكاست ثاني يتكلم عن هل المواد الاباحية على الانترنت شي زين والا شين:
https://www.google.com/amp/s/www.marketplace.org/amp/2015/11/18/tech/codebreaker-it-evil-ep-2-internet-porn?client=safari
هذي مقالتين يتكلمون عن تجارة الأفلام الاباحية من ناحية اقتصادية:
1- http://fusion.net/story/212078/how-mindgeek-transformed-the-economics-of-porn/
2- http://www.slate.com/articles/technology/technology/2014/10/mindgeek_porn_monopoly_its_dominance_is_a_cautionary_tale_for_other_industries.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *