عن أصدقاء باث الجميلين

في هذا الوقت قبل 3 سنوات،
كانت فترة أسعد صباحاتي.
كنت اصحى بدري مرة،
وأروح الدوام وانا مبسوط بشكل مُلفت للنظر!
كنا نداوم بالباص وكانوا العيال يهاوشوني يقولون احترم الناس اللي حولك ما يصلح تصير فرحان الساعة سبع الصباح😂
زود على اني كنت فرحان، كنت راضي عن نفسي بشكل كبيييير.

السر كان في ان أنتم عندي في باث.
كان اول شي اسويه لمن اقوم (قبل ما اقوم من السرير) هو اني أخذ لفة خمس دقايق في باث.
أشوف أخباركم ويومياتكم الونيسة، أشوف إنجازاتكم اللي ترفع الرأس، أشوف نكتكم الظريفة. والأهم من هذا كله، كنت كل ما اقوم من النوم اتفكر في قد ايش انا محظوظ فيكم ❤️.

حرفيًا، كل واحد فيكم لي معاه قصة لطيفة أو موقف جميل.
وجودكم حولي سعادة ما بعدها.
أحبكم كلكم بلا استثناء 💗

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *